ملكة جمال بريطانيا .. لا أخشى داعش.. ومصطفى شعبان حقق حلم حياتي

0

سارة آرشر:
وافقت على الظهور كضيفة شرف في “ابو البنات”
الإتجاه للسينما المصرية كان حلما وحققته
براد بيت مثلي الأعلى … وأسعى للتوفيق بين السينما الاوروبية والمصرية

رغم النجاح الكبير الذي حققته بالسينما الأوروبية والشهرة الواسعة التي تحظى بها بعد حصولها على لقب ملكة جمال بريطانيا عام 2014 إلا ان النجمة الإنجليزية ذات الأصول العراقية سارة آرشر قررت الإتجاه للفن في مصر مؤكدة انها حققت من خلال هذه الخطوة أهم أحلامها ..

سارة كشفت  عن مشروعاتها الفنية القادمة وعن الحلم الذي يراودها كما تكشف ايضاً عن الفنان الذي تتمنى العمل معه ..

سارة بدأت حديثها عن أولى خطواتها السينمائية في مصر قائلة:” هناك علاقة صداقة قوية تجمعني بالفنان مصطفى شعبان منذ عدة سنوات وفوجئت بترشيحه لي لكي اشاركه بطولة فيلمه الجديد جوز هند ويسند لي دور البطولة ، وافقت على الفور ليس فقط لعلاقة الصداقة التي تجمعني به ولكن لرغبتي في التواجد بالسينما المصرية وإعجابي الشديد بسيناريو الفيلم”.

وتضيف:” لا يمكن الكشف عن تفاصيل دوري ولكن الفيلم تدور احداثه في إطار أكشن كوميدي وأنا واثقة انه سوف يعجب المشاهدين”.

وعن الصعوبات التي واجهتها خلال محاولتها لإتقان اللغة العربية وخاصة اللهجة المصرية قالت:” عندما يعشق الإنسان شيئاً يسهل عليه القيام به ، فأنا احب المصريين ولهجتهم ومن خلال التدريب جيدا تمكنت من إتقان اللهجة المصرية”.

سارة آرشر تحدثت عن مشاريعها الفنية الجديدة وقالت :” استعد للظهور كضيفة شرف في مسلسل ابو البنات و الذي يخوض من خلاله سباق الدراما الرمضاني القادم ورغم ان السينما هي الأقرب لي إلا انني سعيد بالتواجد بالدراما المصرية ايضاً”.

وأضافت :” كما انني اشارك في بطولة ثلاثة أفلام انجليزية اتمنى ان ينالوا إعجاب الجمهور وهم ينتمون إلى الأعمال الكوميدية التي تحتوي على مشاهد أكشن”.

وعند سؤالها عن الفنان الذي تتمنى العمل معه قالت:” أعشق عادل إمام واتمنى العمل معه كذلك أحب الأعمال التي تشارك غادة عبد الرازق في بطولتها”.

وأضافت :” اما عن مثلي الأعلى في التمثيل ، فهو براد بيت لانه نجم نجح في التنويع في الادوار”.

وعن مدى تخوفها من تأثير مشروعاتها الفنية في مصر على خطواتها بالسينما الاوروبية تابعت :” لا اشعر باي تخوف ولديّ إحساس بأنني سوف اتمكن من التوفيق بين المجالين خاصةً وان كلا منهما مختلف تماماً عن الآخر ، فالرسائل والقضايا التي تناقشها السينما الانجليزية مختلفة عما يقدمه السينما المصرية”.

سارة تحدثت عن اصولها العراقية مضيفة :” والدتي عراقية الجنسية اما والدي فهو بريطاني ولا انكر انني اتمنى زيارة العراق ، فأنا فخورة بأصولي العراقية ولا اشعر بالتخوف من الجماعات المتطرفة او الإرهابية المتواجدة ببلدي الثانية العراق ، فأنا لا أخاف إلا من الله “.

وتابعت :” اتمنى زيارة العراق حتى اتمكن من المشاركة بأي عمل خيري كما أفعل دائماً باي دولة ازورها وللإستماع إلى مشاكل الفقراء والمهمشين وادعو الله ان يحقق لي هذه الامنية وخلال زيارتي لمصر كنت حريصة على زيارة المسجونات واكثر من دار ايتام والمشاركة ايضاً في حملات الدم وانا ادعو الآن اي شخص للمشاركة في الاعمال الخيرية والتحدث عنها حتى يتمكن من تشجيع غيره”.