مقاتلات «إف-22» أمريكية تحلق فوق كوريا الجنوبية في استعراض للقوة

412 (1)

متابعات

أرسلت الولايات المتحدة أربع مقاتلات إف-22 الشبح للتحليق فوق كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء في استعراض للقوة في أعقاب قيام كوريا الشمالية مؤخرا بإطلاق صاروخ وقبل تدريبات عسكرية مشتركة للبلدين الحليفين الشهر القادم.

وتحليق المقاتلات إف-22 التي بمقدورها تفادي أجهزة الرادار والمتمركزة في قاعدة أوكيناوا باليابان هو أحدث نشر لمعدات عسكرية استراتيجية أمريكية في كوريا الجنوبية بعد أن تحدت بيونجيانج تحذيرات من القوى العالمية وأجرت تجربة نووية رابعة الشهر الماضي.

وقالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن عملية الاطلاق التي أجرتها كوريا الشمالية في السابع من فبراير كانت تجربة لصاروخ بعيد المدى وانتهكت قرارات مجلس الامن التابع للامم المتحدة التي تحظر على الدولة الشيوعية المنعزلة استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وقالت كوريا الشمالية إنها أطلقت قمرا صناعيا إلى الفضاء.

وقال الجيش الامريكي في مطلع الاسبوع إنه نشر وحدة إضافية من صواريخ باتريوت الاعتراضية في كوريا الجنوبية ردا على أحدث إستفزازات من كوريا الشمالية.

ومن المتوقع أن يبدأ البلدان الحليفان أيضا مناقشات حول نشر منظومة لصواريخ ثاد المتطورة للدفاع الصاروخي.

وأرسلت الولايات المتحدة الشهر الماضي قاذفة قنابل بي-52 قادرة على حمل اسلحة نووية في رحلة على ارتفاع منخفض فوق كوريا الجنوبية في أعقاب التجربة النووية التي أجرتها بيونجيانج في السادس من يناير.

ووفقا لمسؤولين كوريين جنوبيين فإن التدريبات العسكرية السنوية المشتركة التي من المقرر أن تبدأ في مارس  -والتي استمرت في معظم الاعوام ثمانية أسابيع وتتضمن مئات الالاف من الجنود الكوريين الجنوبيين والامريكيين- ستكون الأكبر على الاطلاق.

ويتمركز 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية في إطار دفاع مشترك مع الجيش الكوري الجنوبي البالغ قوامه 600 ألف جندي. ولدى كوريا الشمالية جيش يضم 1.2 مليون جندي.

وتزعم كوريا الشمالية أن التدريبات السنوية هي إستعدادات للحرب في حين تقول سول وواشنطن إنها دفاعية.