محكمة «التخابر مع قطر» تحذر مرسي من إعطاء ظهره للمنصة.. والمتهم يرد: «كنت بنظف الكرسي»

images (2)

متابعات

واصلت محكمة جنايات القاهرة، في جلستها المنعقدة بأكديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، اليوم الإثنين، الاستماع إلى لجنة الخبراء من اتحاد الإذاعة والتليفزيون في محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي و10 متهمين آخرين من كوادر وأعضاء جماعة الإخوان، في قضية اتهامهم بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية وموجهة إلى مؤسسة الرئاسة، تتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية وإفشائها إلى دولة قطر.

بدأت الجلسة المسائية وتم إثبات حضور المتهمين المحبوسين على ذمة القضية بالنداء عليهم والدفاع عنهم، وحضر خبير الإذاعة والتليفزيون، وقال القاضى للمتهم الأول محمد مرسى: “المحكمة لاحظت أنه عند صعود الهيئة للمنصة تعطى ظهرك لها وتنظف الكرسى، وإذا تكرر ذلك ستعتبره المحكمة إهانة لها”، فأجاب مرسي بأنه يقدر المحكمة، وأنه يقوم بتنظيف الكرسى، فقاطعه القاضي قائلا: “بقالك سنة بتنظف فى الكرسى”.

وأسندت النيابة، إلى محمد مرسي وبقية المتهمين «ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها، بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية».

كما نسبت النيابة إلى المتهمين «طلب أموال ممن يعلمون لمصلحة دولة أجنبية، بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة البلاد، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب الجرائم السابقة، وتولي قيادة والانضمام لجماعة إرهابية تأسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على حريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بهدف تغيير نظام الحكم بالقوة والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر».