الفيديو.. أهالي شهداء بورسعيد من داخل المسيرة الحاشدة للمحافظة ” الدولة مش معترفة بأبناءنا “شهداء ثورة”.. ورسالتنا للسيسي حقوق أبنائنا أولا”

received_1013539802018767

بورسعيد : زيزي إبراهيم
التقت بورسعيد اليوم ” ببعض أهالي شهداء بورسعيد الذين شاركوا في المسيرات التي نظمها أهالي المحافظة للتنديد بإهانة أولتراس الأهلي لبورسعيد وإعلان رفضهم لاطلاع الأولتراس على سير التحقيقات في القضية والمطالبة بحقوق المحافظة وشهدائها واعتبارهم شهداء ثورة.
وكانت بورسعيد قد فقدت 53 شيهدًا من أبنائها وأصيب 2000 آخرين في أحداث مديرية أمن وسجن بورسعيد عام 2013 وبعض الإصابات تحولت لعاهات مستديمة.
وقالت أنصاف والدة الشهيد أسامة الشربيني: ” بورسعيد خرجت أمس في ثورة غضب رفضا لمبادرة الرئيس السيسي لعرض سير التحقيقات في قضية استاد بورسعيد، ويا سيادة الرئيس كان من المفترض أن تقرر مقابلة أهالي شهداء بورسعيد أيضا والذين ضحوا بحياة أبنائهم دون ذنب يذكر”.
واستكملت والدة الشربيني: “ما زالت الدولة لم تعترف بأبنائنا كشهداء ثورة فهل دماء شهداء أولتراس الأهلي أغلى من دماء أبنائنا”.
وتابعت: “كل ما نطلبه هو اعتبار أبنائنا شهداء ثورة فأبنائنا استشهدوا برصاص الغدر دون ذنب فمنهم من كان عائد من عمله ومنهم من كان يشتري الطعام لأولاده”.
وقال والد الشهيد أحمد سامي طالب الثانوية العامة: “نحن منذ ثلاثة أعوام نطالب الدولة باعتبار أبنائنا شهداء ثورة ولكن لا يستجيب لنا أحد” لافتا إلى أن القوات المسلحة قد كرمت أهالى شهداء بورسعيد بعد واقعة الوفاة فورا.
وأردف: “عندما أصبح الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيسا للجمهورية توسمنا الخير فيه بالاعتراف بأبنائنا كشهداء ثورة لأن الرئيس قال إن بورسعيد ومحافظات القناة في قلبه ولكن لم يحدث شيء في نفس الوقت الذي حصل فيه أهالى شهداء الأهلي على كافّةً مستحقاتهم والاعتراف بهم كشهداء”.
واختتم والد الشهيد حديثه رافعا صورة نجله لأعلى: “ابني استشهد في أحداث بورسعيد والمحافظة أطلقت اسمه على مدرسة ولكن ما أطمح له أنا وكل أهالي الشهداء الذين قتلوا دون ذنب هو حصولنا على حقنا المشروع وهو الاعتراف بأبنائنا كشهداء ثورة”.

received_1013539798685434