الرى تعتزم توسيع مساحة بورسعيد بنسبة الثلث بردم البحر خوفاً من التآكل

حسام-مغازى

كشفت “وزارة الرى”، عن مخططها لتوسيع رقعة محافظة بورسعيد، تتم من خلاله إضافة مساحة جديدة داخل البحر تعادل ثلث مساحتها القائمة عن طريق الردم، وذلك لحماية المدينة وتأمينها من أخطار التآكل، التى تتعرض له الشواطئ بمعدل مستمر سنوياً، إضافة لخلق فرص استثمار بالمساحات المكتسبة.

وأضاف وزير الموارد المائية والرى، حسام مغازى، أن “هيئة حماية الشواطئ” تدرس مخططاً جديداً لمشروع امتداد الشاطئ المواجه لمدينة بورسعيد لمسافة داخل البحر، واكتساب مساحة جديدة.

ويتضمن المخطط الدخول للبحر لحماية المنطقة الشرقية، ويشمل إنشاء طرق جديدة، ويزيد عرض الشاطئ إلى 60 متراً فى المتوسط، بالإضافة إلى إقامة 8 بحيرات صناعية، ومارينا لليخوت، وميناء صيد يستوعب سفن الصيد من ميناء العريش، فضلاً عن إنشاء قرى سياحية وجزر صناعية.

وكانت “وزارة الموارد المائية والرى”، ذكرت أن جملة استثمارات “هيئة حماية الشواطئ” بمحافظة بورسعيد تقدر بنحو 178 مليون جنيه، حيث من المتوقع أن تؤدى المشروعات إلى استقرار المنطقة الشاطئية بالمحافظة، وحمايتها من النحر وتراجع خط الشاطئ، كذلك حماية طريق بورسعيد- دمياط الرئيسى، ذات الطابع الاقتصادى والتنموى