مصادر: بدء التكريك الفعلى لقناة بورسعيد الجديدة أول نوفمبر المقبل

8201561371139

جمال حراجى
أكدت مصادر بالتحالف البلجيكى الأمريكى، الذى يضم شركات “دريدجينج إنترناشيونال، وجريت ليكس”، الفائز بمشروع إنشاء قناة السويس الجانبية ببورسعيد، بدء التكريك الفعلى لقناة بورسعيد بداية من شهر نوفمبر المقبل لمدة أربعة أشهر لرفع 15 مليون متر مكعب رمال تفريعة بورسعيد بطول 9.5 كيلومتر وعمق 18.5 متر وعرض يصل عند القاع إلى 250 مترا، بتكلفة تقديرية قدرها 60 مليون دولار. وأوضحت المصادر أن العمل سيبدأ من خلال كراكتين عملاقتين للتحالف على متنيهما 20 عاملا مصريا، بالإضافة إلى المهندسين والاستشاريين من قبل التحالف البلجيكى الأمريكى. وأشارت المصادر فى تصرحات صحفية، إلى أن تحالفين تقدما بعروض فنية للفوز بالمناقصة، وهما “التحالف الإماراتى البلجيكى الهولندى” ويضم شركات الجرافات، “فان أورد جان دى نيل بوسكالس”، والتحالف البلجيكى الأمريكى الذى يضم شركات “دريدجينج إنترناشيونال، وجريت ليكس” حيث تقدم كل من التحالفين بعروض فنية للفوز بالمناقصة، ليتم فحصها بواسطة لجنة استشارية محايدة، استعدادا لوضع المخطط العام، والبدء الفورى بالمشروع. وأعلن الفريق مهاب ممش، رئيس هيئة قناة السويس، فى تصريحات صحفية أن قناة بورسعيد الجانبية تعمل على إنعاش حركة التجارة والملاحة عالميا ومرور السفن دون أدنى عائق ملاحى بجانب زيادة الحاويات من 3.4 مليون حاوية لـ4 ملايين حاوية خلال عام، وسوف تضاعف إيرادات هيئة موانئ بورسعيد بعد تنفيذها مباشرة، خاصة أن تنفيذها يمكن أن يستغرق مدة لا تزيد على 4 أشهر، من خلال التحالف الفائز، وفقا للدراسة. وتقوم حاليا كراكات هيئة قناة السويس وعلى رأسها الكراكة مشهور بالعمل فى توسعة قناة بورسعيد الجديدة وتجهيز الموقع لأعمال التكريك.