وزير الرى فى جولة بـ”بورسعيد والإسماعيلية” اليوم.. يتفقد تطهير بحيرة المنزلة.. و55 مليون جنيه من “الزراعة” لتحسين مياهها.. ويتابع أعمال إنشاء سحارة سرابيوم أسفل قناة السويس لتوصيل المياه إلى سيناء

520152125045364

كتبت أسماء نصار
يتفقد الدكتور حسام مغازى، وزير الموارد المائية والرى، اليوم الثلاثاء، أعمال التكريك ببوغاز أشتوم والموجودة غرب بورسعيد، وذلك فى إطار خطة الوزارة العاجلة لتنفيذ المرحلة الأولى للتحسين البيولوجى لطبيعة نوعية نسبة الملوحة فى بحيرة المنزل.

وأكد وزير الرى، أن أعمال التكريك تتم بالتنسيق والتعاون مع وزارات الزراعة والإسكان والبحث العلمى وبمساعدة كراكات هيئة قناة السويس وقناة الاتصال بمنطقة القابوطى فى مدة تنفيذ ستستغرق 18 شهرا بواسطة “المقاولين العرب”، وذلك لبناء حواجز وسواتر رؤوس حجرية وصخرية داخل البحر لتمثل حائط لمنع تسرب الرمال التى تغلق فتحات البواغيز.

وأضاف أن عمليات التطهير والتطوير تشمل بوغاز آشتوم القديم والجديد، مشيرا إلى الدراسة التى تقوم بها الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ ومركز بحوث المياه التابعين للوزارة لتحديد الآليات العلمية والعملية باستخدام أسلوب القنوات الإشعاعية لتقليل نسب التلوث فى البحيرة، ما ينعكس بشكل مباشر على إنتاجها السمكى وتحسين البيئة المحيطة فى محافظات الشرقية وبورسعيد ودمياط باعتباره حل جذرى للمشكلة.

55 مليون جنيه من الزراعة لتحسين المياه
وأشار الدكتور حسام مغازى، إلى أن مشروع حماية وتكريك بوغازى أشتوم الجميل لتطوير وتنمية بحيرة المنزلة “مرحلة أولى” يتم بقيمة 55 مليون جنيه بتمويل من وزارة الزراعة، وذلك بهدف معالجة مشكلة تلوث مياه البحيرة وتحسين جودة المياه بها وتنمية الثروة السمكية واستخدام الرمال الناتجة عن أعمال التكريك والتى تقدر بأكثر من 700 ألف م3 فى تغذية شواطئ بورسعيد، الأمر الذى يؤدى إلى تنمية شواطئ ببورسعيد سياحيا واقتصاديا.

وأوضح الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، أن الوزارة تقوم حاليا بتنفيذ مشروع الحل العاجل لتنمية بحيرة المنزلة (مرحلة ثانية) من خلال أعمال تكريك بمنطقة بوغاز مثلث الديبة بمحافظة دمياط، إضافة إلى تنفيذ القنوات الشعاعية على امتداد بوغازى الجميل وبتكلفة تقديرية إجمالية 260 مليون جنيه تمويل الخزانة العامة، وذلك لتحسين نوعية مياه البحيرة واتصالها بمياه البحر، وقد أدت هذه الأعمال إلى ظهور الأسماك الفاخرة التى هجرت البحيرة سابقًا، الأمر الذى يؤدى إلى تحسين الأحوال المعيشية للصيادين وزيادة دخولهم.

سحارة سرابيوم
كما يتفقد وزير الرى، الأعمال الجارى تنفيذها بمشروع سحارة سرابيوم، والتى تنفذ أسفل قناة السويس لنقل المياه إلى مناطق شبه جزيرة سيناء، لمعالجة مشكلة نقص المياه بشرق قناة السويس، وتوفير مياه لرى أكثر من 100 فدان، بخلاف أنه سيساعد على تنمية سيناء ووصول المياه للأهالى.

وأوضح أن السحارة تضم 8 أنفاق مخصصة لتوصيل المياه، حيث تم الانتهاء من 4 أنفاق منها، كل منها 4 أمتار بطول 400 متر وعمق 60 مترًا، أسفل سطح الارض، وجارى العمل على الانتهاء من الـ4 الأخرى، لتكون المنطقة مهيئة للزراعة، بتكلفة إجمالية 182 مليون جنيه والتى تمولها هيئة قناة السويس.

كما يتفقد مشروع قرية الأمل بمنطقة شرق البحيرات والبالغ زمامها 4 آلاف فدان على ترعة التوسع، إلى جانب تفقد وحدات المحطات 1، 2، 3 بتكلفة 4 ملايين جنيه علاوة على تفقد فروع الرى من فرع 5 من ترعة التوسع والمغذية لقرية الأمل والاطمئنان على حالة وتصرفات المياه بالمناسيب الكافية، ومشروع الصوب الزراعية المقرر زراعتها ضمن المرحلة الأولى لقرية الأمل بمساحة 300 فدان بإجمالى 514 صوبة زراعية تقوم على استخدام طرق الرى بالتنقيط لتعظيم الاستفادة من وحدة المياه واستثمارها فى خدمة منظومة الاستزراع بالمنطقة.

وأكد أن الوزارة قامت بإجراء أعمال التطهيرات اللازمة لامتداد ترعة التوسع فى الحبس الذى يخدم قرية الأمل لضمان وصول المياه للمساحة المقرر ريها، كما تم الانتهاء من تركيب وحدات الطوارئ بكافة مشتملاتها على مواقع متعددة على ترعة التوسع لضمان تدفق المياه فى التوقيتات التى تم تحديدها بالتنسيق مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى.