بالصور …يد الاهمال تضرب مستشفى النصر وتصل الى قسم الحضانات وتشكل خطورة على حديثي الولادة

كتبت : سعاد الديب – اتحاد مواقع بورسعيد
مستشفى النصر ببورسعيد الداخل مفقود و الخارج مفقود ايضا فراش المرضى يشبه فراش الموت ،القطط تفترش وتستكين تحت الاسرة ،واولاد الممرضات يلعبون و يأكلون و كأنهم فى رحلة مدرسية ، وحجرات المستشفى مليئة بالقمامة …..والعزاء للمريض .
هذه هى مستشفى النصر ببورسعيد حالها لا يختلف عن باقى المستشفيات بالمدينة ، من اهمال كبير من قبل الاطباء وطاقم التمريض الموجود بها على الرغم من خدمتها قطاع عريض من ابناء بورسعيد لوجودها بأكبر أحياء المحافظة حى “الزهور” و قد ظلت تلك المستشفى لسنوات عديدة فى مرحلة البناء و التجديد حتى يومنا هذا و تستقبل تلك المستشفى يوميا حالات من الاطفال الذين يدخلون الحضانات ، و اشتكى العديد من الاهالى من الاهمال الكبير داخل تلك الحضانات الخاصة بالاطفال مع رعونة الممرضات المتواجدات هناك ووصل حد الاهمال الى التعامل بشدة و عنف مع الاطفال هذا بالاضافة الى انهم لم يراعوا تواجدهم بأخطر مكان للطفل و يقومون بوضع الطعام أمامهم و كأنه ادوية ولا يبالون بأحد و يأتون بأولادهم الصغار بصفة يومية مما يؤدى الى الصخب و الضوضاء دون مراعاة المرضى الاطفال.
الام سلمى السيد فاروق مولدها عمره ثلاثة أشهر كان يحتاج الى شفط للافرازات بعد عملية الولادة و اخبرها الطبيب انه سوف يوضع تحت الملاحظة لمدة ساعتين فقط و ذهبت به الى مستشفى الاميرى فأخبرها الطبيب بأنه يعانى من نقص فى الاكسجين و صعوبة فى عملية التنفس ولابد من وضعه على جهاز تنفس صناعى بعد تدهور الحالة بيومين تم وضعه على الجهاز بعد عمل مشكلة كبيرة مع التمريض وكانوا يرفضوا استقباله و بعد وضعه على الجهاز وقفت عضلات القلب لان الجهاز كان غير سليم و استمر لمدة اسبوع .
وتم ايقاف عضلة القلب بالحضانة يومين و استمر لمدة 40 يوم و خرج منها و هو ما زال مريض و لديه نقص اكسجين بالمخ بسبب الجهاز فى الحضانة.
وتضيف الام ان العاملات بالتمريض قلن نحن نقوم بعملية الانقاذ و هو نصيبه معانا كدة !! فقسوة التعامل مع الطفل بالرغم من حالته الصحية السيئة من قبل الممرضين جعلتنى اقوم بعمل محضر رقم 1926 لسنة 2015 ادارى المناخ محضر فى الطبيب ا. ح. مدير الحضانة بمستشفى النصر و الممرضة ش. ح. و س. ا. لرفضهم التعامل مع ابنى بالرغم من خطورة حالته و اصرارهم على رفض كثير من حالات الاطفال الخطيرة التى تستحق الرعاية و الاهتمام