المنتديات النسائية والروابط الأسرية

IMG_2665

بقلم الدكتور / محمد سعيد حسب النبي

تعد المنتديات النسائية إحدى نتاجات التكنولوجيا الحديثة، وفخاً من فخوخ العولمة التي تلقي بظلالها على الأسرة، حيث أصبح انتشارها ملحوظاً عبر الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)، وهو شيوع أصبح له تأثير على الشباب وعلى الرجال والنساء، ولكن يبدو أن المرأة كان لها النصيب الأكبر من حيث الاستخدام والتأثير. حيث تشير تجارب الواقع إلى أن المرأة تقضي النصيب الأكبر من وقتها في حوارات مع أعضاء تلك المنتديات في كل ما يخصها وما يثار على الساحة الاجتماعية من موضوعات وقضايا نسائية وغيرها.

ولكن الأمر الملحوظ الآن هو تأثير هذه المنتديات على قرارات المرأة سواء الشخصية أو العائلية، حيث تطلب الكثير من النساء النصيحة من أعضاء المنتدى مفترضات أن هؤلاء الأعضاء لديهن الخبرة والعلم؛ فتغدو قراراتها مرتبطة بما يشير مرتادو المنتديات عليها، والتي لا تكون في أغلب الأحيان مناسبة للمرأة أو لظروفها أو لعاداتها وتقاليدها، حيث إن المنتديات مفتوحة على العالم ولا تخص ثقافة محددة أوبيئة ثقافية بعينها. وبعض هذه القرارت تمس أموراً مصيرية في حياة المرأة مثل اختيارات الزواج والعمل، أوشراء بعض السلع أوالاستشارات الطبية أوالمشكلات الأسرية.

وقد يتعمد مرتادو المنتديات نشر الشائعات أو ترويج الأكاذيب أو توجيه النساء إلى القيام بسلوكيات قد تتنافى مع القيم الاجتماعية أوالدينية أوالأخلاقية. ومن الآثار السلبية ضعف الروابط الأسرية والعائلية، ونشر ثقافة الاستهلاك، والقيم غير المناسبة للمجتمع والدين، وإضعاف دور الأسرة وتأثيرها على الفرد، وتذويب الخصوصية الأسرية حيث تنشر بعض النساء أسرارهن الأسرية والاجتماعية على أعضاء المنتدى. بالإضافة إلى حالة الاعتماد النفسي للمرأة على المنتدى بحيث تصل إلى مرحلة أنها لا تستطيع أن تأخذ قراراً ولا تشعر بالراحة النفسية إلا بارتياد المنتدى والتواصل الوهمي عبر أشخاص افتراضيين، ويصبح التخلص من سيطرتهم صعبة مع الوقت إن لم تكن مستحيلة.

ويعد الفراغ من الأسباب التي تدفع المرأة للتواصل عبر المنتديات ولاسيما الفتيات، وقد يعود السبب لعدم توفر صديقة مقربة من النساء المحيطات يمكن الوثوق فيها، أو رغبة في إقامة علاقات يشوبها الغموض حيث لا يُعرف بالضبط حقيقة الطرف الثاني في التواصل، فهن نساء افتراضيات، والتي قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى مشكلات أسرية واجتماعية خطيرة.

وهؤلاء النساء اللائي يعانين من الفراغ أو من ضعف الشخصية تكون عرضة لما يشاع في تلك المنتديات من معلومات مغلوطة وغير صحيحة، تتأثر بما يقال وبما ينشر من باب النصيحة وتقديم المشورة، وبالتالي تتأثر العلاقة بينها وبين المقربين منها كالزوج أوالأبناء بدعوى أنها تحققت من ذلك من خلال المنتديات واستجابت لتلك النصائح التي تكون في أغلب الأحيان في غير موقعها الصحيح.