علاء حامد ينفى رفض وزير الرياضة جمعه بين إتحاد الجمباز ومجلس إدارة النادى المصرى

10371931_492411090916750_555952125165478168_n

متابعة : محمود هدية

قال الدكتور علاء حامد رئيس جامعة بورسعيد و رئيس إتحاد الجمباز المصرى والمنضم مؤخرا لمنصب مجلس إدارة النادى المصرى حيث أنه شغل منصب نائب رئيس النادى الومتحدث الأعلامى انه لا صحة لما يتم تدوالة على بعض المواقع الالكترونية وصحفات التواصل الاجتماعى ببورسعيد عن عدم موافقة وزير الرياضة المهندس خالد عبد العزيز على الجمع بين ين رئاسة الإتحاد المصرى للجمباز وعضوية اللجنه المشكله لتسيير أعمال النادى المصرى ، كما اكد أنه تحت امر النادى المصرى فى أى وقت وشرف له خدمة النادى الذى يعتبر رمز من رموز بورسعيد ومعشوق الجماهير .

ومن جانبة قام الدكتور علاء حامد بنشر بيان بشأن هذا الغلط االذى حدث مؤخرا وكان كالتالى :

بناءً على بعض المعلومات الواردة من مديرية الشباب والرياضه ببورسعيد وما تداولته بعض المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت بشأن عدم موافقة وزارة الشباب والرياضه حتى الآن على الجمع بين رئاسة الإتحاد المصرى للجمباز وعضوية اللجنه المشكله لتسيير أعمال النادى المصرى البورسعيدى فإننى أعلن لكل جماهير النادى المصرى أنه فى حالة الموافقه على الجمع بين المنصبين فأننى تحت أمر النادى ويشرفنى خدمة النادى المصرى رمز بورسعيد الباسلة ومعشوق جماهير بورسعيد .

أما في حالة عدم الموافقه فإننى أيضا جندى من جنود هذا الوطن وتحت أمر بلدى فى أى عمل رسمى أو تطوعى ، وأود أن أطمئن جماهير النادى العريقه أن إدارة النادى فى أيد أمينه فى ظل اللجنة المحترمة التي تقود المصري حالياً بما تضمه من شخصيات مخلصة تسعى لخدمة النادى بقيادة الأستاذ سمير حلبية الذى قبل هذه المهمة الصعبة فى الوقت الذى تخلى فيه الكثيرون عن التصدى لها فى ظل هذه الأجواء العصيبة وفى فترة من أصعب الفترات التى مرت على النادى على مدار تاريخه ، وهو يتمتع بخبرة إدارية كبيرة على أعلى مستوى والدليل على ذلك قدرته على اتمام التعاقد مع الجهاز الفني الجديد بقيادة الكابتن حسام حسن كأولى خطوات النجاح بإذن الله وقد شرفت بالتعرف إليهم والبدء في العمل معهم ، ولا يفوتنى أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير لسيادة اللواء مجدى نصر الدين محافظ بورسعيد وإبنها البار على ثقته الغالية ، وأناشد جماهير المصرى الوفية التكاتف خلف ناديها ومساندته فى هذه الفتره الحرجة حتى تعود الإنتصارات ويعود المصرى إلى مكانته الطبيعية كأحد أكبر الأندية الشعبية والجماهيرية في مصر.