نسبه الاشغالات بالقرى السياحيه ببورسعيد بلغت الـ”100%”

received_918146311558117

كتبت: شيماء رشاد – بورسعيد

 

تشهد محافظةة بورسعيد اجواء احتفاليه بالتزامن مع عيد الفطر المبارك حيث ظهرت المحافظة فى حالة ازدحام شديد نظرا لتوافد العشرات من المحافظات المجاورة لقضاء عطلة عيد الفطر المبارك على الشاطى والتنزه فى الحدائق العامة

وكانت قد شهدت القرى السياحية إقبالًا شديدًا منذ الصباح الباكر بمحافظة بورسعيد فى أول أيام عيد الفطر، حيث ازدحمت بالأهالي من داخل المحافظة وخارجها، نتيجة توافد الألاف عليها  وقاموا بعمل الحفلات الغنائية على حمامات السباحة.

و برغم من ارتفاع أسعار القرى السياحية التابعة للجهاز التنفيذي لمحافظة بورسعيد، حيث وصل الثمن إلى ضعف المبالغ المخصصة للحجز، وسعر الوحدة في الأيام العادية يفوق أسعار وحدات الفنادق الـ5 نجوم الا انها اصبحت الملاذ الامن للبورسعيدية نظرا للاذحام الشديد في الشوارع و التي اصبحت استحالة قيادة السيارات في بعض الشوارع امثال شارع الجمهورية و طرح البحر نظرا لتركز المطاعم او كافيهات و المنتزهات في هذه الشوارع

وفى سياق متصل صرح مصدر مطلع بالجهاز التنقيذى لمحافظة بورسعيد ان نسبه الاشغالات بكافة القرى السياحية والفنادق داخل المحافظة قد بلغت الـ”100%”

واشار المصدر ان ابرز المشاكل التى واحهت الزوار هو عدم وضع محافظة بورسعيد على الخريطه السياحيه مما خيل للزوار ان القرى السياحيه داخل المحافظة خاليه لذا لم يقوموا بتسجيل الحجوزات قبل موعد حضورهم بوقت كاقى مما جعلهم يواجهون مشكلة عدم وجود اى شاليهات او غرف فندقيه خاليه خلال فتره العيد

هذا و تسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة الى توافد أعداد كبيرة من أهالى المحافظة وزائريها على شاطئ بورسعيد لقضاء ثانى أيام العيد هربا من حرارة الجو واستمتاعا بمياهه الهادئه وسمائه الصافية… ورغم ارتفاع أسعار الخيام والشماسى وجد أصحابها إقبالا من الأهالى والزائرين بصورة جعلتهم يرفعون أسعارها حيث تتراوح مابين 150 جنيها للخيمة و75 جنيها للشمسية. كما استقبل الشاطئ أعدادا غفيرة من أبناء المحافظات المجاورة وغيرهم من الباحثين عن الهدوء والاستجمام